25‏/08‏/2012

صديقتي .. اسرائيل

ماذا أقول ..
وانا بالليل أبكي وبالنهار ذليل
فأنا الذي ولدتني أمي لا أنتمي الي " اسرائيل "

كيف الحياة 
والعمر قد يبدو لمثلي عارضا بالمستحيل 
أشقي وأحيا .. أبكي وأحيا .. 
وصديقتي ظنا تراودني ولأنتمي الي اسرائيل 

كيف الخلاص 
وانا شقاءا أو عناءا لا مناص
وبلادنا تبدو بحارا يعتليها كل رواد القصاص 
هيا تعالي راوديني .. 
هيا خديني واسعديني
هيا احمليني طالبا حق اللجوء " لاسرائيل " 

ماذا اصابك يا ابن عشاق الدليل 
ودليلنا صدقا وحقا باقيا أمدا طويل 
ف محمد خير الأنام قد ارتضي 
لنا دينا هو دين الخليل

عفوا .. صديقتي 
كرها .. رفيقتي
فستبقي في قلبي وقاحة "اسرائيل "
  



ليست هناك تعليقات: