02‏/12‏/2007

بين الغروب والفجر


الوقت وقت الغروب وكل شئ يغيب

وقت عجيب...........

امسيت اذكر كل يوم حتي اذا جاء وقت الغروب

لملمت حالي وخليت بالي وذهبت ابحث عن فجر جديد

فما بين الغروب والفجر قلبي يقاسي كل غدر

حولي كثير من اقارب كنيتي .....يتلفظون باسمي دوما واحتمال محبتي

مع انني اشكو كثيرا من اقارب كنيتي .....لكن ماطمئن بالي اني مفارق دنيتي

اتسائل ؟؟؟هل هؤلاء هم اهل الزمن الجديد

ام انهم جاءوه قذفا من كوكب بعيد

ذهبت اسال اخلائي وكل من احسبهم اصدقائي والكل ليس علي لسانه الا

الرد بين الغروب والفجر.....

اذن وباقي اليوم ...لا مجيب لباقي اليوم

هل ساظل وحيداحتي هذا الوقت اللعين

لعين !!!!!لا تقل لعين استغفر....هيا افعل واستغفر

استغفر؟؟؟من يتحدث ؟؟؟

قال انا الرسول ...رسول جاء رحمة بك

رحمة !!!!!!من صاحب الرحمات هذا؟؟؟

هل هناك من يعطي .....عجيب

هل هناك من يجود....غريب

سألني باسمي ...فصرت وكانني اسمعه لاول مرة

ناداني باسمي ...فظننت ان اسمي قد تغير بالمرة

قال هل هؤلاء من اضروك وصرفوك عن وقت الرحمة وضللوك؟؟؟

قلت متعجبا وما وقت الرحمة هذا ؟؟

قال....وقت يتنزل فيه الرب وقت تشعر فيه بقرب

قلت اذن الرب هو صاحب الرحمات

قال نعم يا صاح ...فقد غفلت وركنت الي اهل اللذات وغدوت تبوئ نفسك بالصدمات

فتوكل علي ربك رب السموات واعلم ان الوقت وقت بالخيرات

وان الرب يأبي الا تنزيل الرحمات

فنظرت وقلت كم مر من وقت وفات بين الغروب والفجر

وانا اشدو بكل مالاقيت من غدر وهجر

فاليوم لا وغدا لا ولا لكل غروب وفجر

فالنظر صالر الي اعلي ....الي من يعطي الرحمات

وخطايا صارت لحبيبي ....حتي انعم بالجنات

ورفيقي صار هو رسولي ...كدليل هادي للخيرات

22‏/11‏/2007

حلم الزواج


فارس يحلم كل حلم.....يخطو بخطي قوية

يري في سيفه ودرعه الحماية ....ويري في سيفه الريادة

يمتطي فرسا عفية .....ينتظر امرا فوريا
...............
مشهده كان انفعال ومراده كان القتال
عدوه كان المحال وهزيمته .....صارت خيال
................
رجع الفارس بلا هزيمة وانتظرته كل المدينة
قالو له مخاطبين مهللين لك عندنا حورية...
قال اسمها حورية؟؟؟؟؟
"قالو لا وصفها حورية واسمها " القدس البهية
تعجب .....تعجب من اسمها لكن ماقالوه عنها شجعه علي رسمها...
راها رمزا لكل جمال ....راها دربا لكل خيال
عشقها ليلا بكل منام واخيراا....قرر الاقدام
.......................
حشد الفارس كل الهدايا وامتطي الفرس العفية
ولما اصبح به الصباح قال....اليك يا حلم مباح
........................
دخل المدينة ذاكراا الله ربي الله اكبر
رافعاا يديه قائلاربي...يارب جئت وقد سئلتك خيرها فاستجب دعائي
العشق رزق وقد رزقت بعشقها فالعشق دائي
اشكو وقد طال الهوي في حبها فاجلب دوائي
........................
بدات مراسم الزفاف
دخل الفارس بمفرده وقد وجدها تزينت وبكل ريح تطيبت
قالو له في كل مكان هذه هي الجميلة "قدس الازمان
نظر ...نظر اليها واطال النظر وانبهر...!!!!!
لا ليس بجمالها انبهر ولا حتي بنور عينها او طول شعرها انبهر
لاليس بفستانها الازرق الطويل ولا بحليها وزينتها انبهر
...........................
الكل يسال الي ما النظر ؟؟؟سار هائما متوجها الي فتاته الاخري التي راها
وقد بدا له مااخفوه وضللوه عنه وستروه
فتاته الاخري التي راها ....روحها سر جمالها سحر نورها فجر
قال لها متذللا هل انت هنا اسيرة؟؟؟؟؟؟؟
قالت ودمعها يخالط صوتها لا لا ..انا الاميرة
اميرة الفاروق والناصر صلاح الدين
اميرة عاد ملكها في حطين واليً اسري ربي بمصطفاه
فسبحان ربي رب العالمين
قال فارسنا وهل لي ان اعيد ملك اميرتي القدس البهية؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نظرت اليه برفق واحتوته ....عندها قرر منها الزواج
وان يصرف عنها الماكر والفاجر والمزواج
وان يحظي وحده بقبول يرضي ربه
فاللهم بارك له في هذا الزواج
............................
الي الاقصي
اقترب الزفاف