14‏/03‏/2011

عفواً...لقد نفذ رصيدكم


سيدتي .. هل تحملين معي هذا الإناء المستدير

لنضعه أنا وأنت أمام قارعة الطريق

ونري من بين هذا الجمع المستنير ..هل يستدير ؟؟


أعلم بأن الرد لا ..لن يستدير

وأن هوائك بقي الزفير

وأن عليّ منذ الآن أن أحمل خطايا الي أراضي المستحيل

لأصارع العشق الذليل

لأقاضي في أمّ المحاكم كل أزمان الهوي ..والمستحيل


ولتتركيني الآن هيا انصرفي قبل ازدحام الليل ..وقبل أن قد يستدير

ولتطمئني رفيقتي ..فأن لي قلبا يجابه ألف نيل

..وألف زمن مستدير


ولتحفظي عهداً ..ولتنشري ورداً ..ولتنسخي أدباً

فتعلمين الكون منه حبيبتي معني الرقيّ

وتعلمين القلب فيه صديقتي يبقي تقيّ

وتعلمين العشق صغيرتي كيف الخلود

وكيف يبقي ألف عهد آيةً تغزو الوجود


أما أنا ..فأنا لها صلبُ أبيّ

وسأجعل الأحزان تبكي أنها يوماً أذتني ..ومن حياتي ستستقيل

وسأترك الأيام تندم أنهاأفنت رصيدي ..وأورثتني الألف ميل


.............................أحيا أحبك